سبتمبر 28, 2022

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

على هامش فعاليات المنتدى السياسي … السعيد تلتقي بمدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

 

مايكل عادل صبحي

فى لقاء بين الدكتورة/ هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري و السيد إشيم شتينر، مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والسيد مراد وهبة، المدير المساعد والمدير الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي فى الدول العربية

أفادت د/هالة السعيد أن الفترة المقبلة ستشهد تركيزا على مسألة توطين اهداف التنمية المستدامة في المحافظات بهدف تقليل الفجوات التنموية بينهما والنهوض بالتنمية فى كل منهما .

وأشارت د/هالة السعيد إلى أن الحدث استهدف تعميق الترابط بين برنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية وخطة التنمية المستدامة ٢٠٣٠، مع التركيز حول موضوعات المساواة بين الجنسين ومراعاة حقوق الشعوب الإفريقية وخاصة الشباب والنساء.

كما أكدت د/هالة السعيد في كلمتها خلال الحدث على أهمية الالتزام بمخرجات مؤتمر السكان والتنمية لعام ١٩٩٤ لما في ذلك من نتيجة إيجابية على تحقيق أهداف التنمية المستدامة ٢٠٣٠ حيث ركزت السعيد على عرض العلاقة بين المؤتمر وأجندة التنمية المستدامة مشيرة إلي تشارك أهداف التنمية المستدامة ٢٠٣٠ ومؤتمر السكان والتنمية في ١٢ هدف.

وتابعت د/هالة السعيد أن الأهداف ضمت ستة أهداف ترتبط بشكل مباشر لافتة إلي الصحة والمساواة في النوع وعدم التمييز وهدفي المدن والمجتمعات المستدامة والسلام والعدالة والمؤسسية إضافة إلى المشاركة لتحقيق الأهداف. 
وعن الأهداف المرتبطة بشكل غير مباشر .

كما لفتت السعيد إلى القضاء على الفقر والقضاء على الجوع وجودة التعليم والهدف المتعلق بمياه نظيفة وصرف صحي لائق فضلاً عن هدفي فرص عمل ونمو اقتصادي والتصدي للتغير المناخي.

كما عرضت وزيرة التخطيط الخطوات التي قامت بها مصر لتنفيذ توصيات مؤتمر ١٩٩٤ ومراجعته في ٢٠١٤ موضحة أن تلك الخطوات تضمنت جهود الدولة في الاستفادة من التكوين الديموغرافي لسكان مصر ورأس المال البشري حيث تصل نسبة السكان دون الثلاثين عاماً إلى ٦٠%، وذلك من خلال زيادة الاستثمارات في مجالات الصحة والتعليم مؤكدة علي أهمية العمل على مواجهة تحدي ارتفاع معدل النمو السكاني لما له من آثار سلبية على التنمية والحد من الاستفادة من نتائج الجهود المبذولة للتنمية.

وأشارت السعيد إلى أن الدستور المصري ٢٠١٤ يضم العديد من المواد التي تساهم بشكل مباشر في خلق بيئة داعمة لتنفيذ الالتزامات التي يتضمنها إعلان القاهرة والتي تؤكد على المساواة وعدم التمييز، والتوزيع العادل لكافة برامج التنمية متابعة أن استراتيجية التنمية المستدامة “رؤية مصر ٢٠٣٠ ” كذلك تتبنى الأولويات والمبادئ التي يقوم عليها إعلان القاهرة من خلال برامج التعليم والرعاية الصحية والعيش في بيئة آمنة.

وأشارت د/هالة السعيد أن من ضمن الخطوات التي اتخذتها مصر التركيز على تمكين المرأة من خلال عدة محاور في الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة والتي أطلقها المجلس القومي للمرأة عام ٢٠١٧.

وفي نهاية كلمتها أكدت وزيرة التخطيط علي أهمية أن تحافظ الحكومات على التزامها بتوصيات “وعد القاهرة” عام ١٩٩٤ ومراجعته في عام ٢٠١٤ لما في ذلك من التزام سياسي وتشريعي بالصحة الإنجابية والمساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة في كافة المجالات وذلك تزامنًا مع استعداد الحكومات للالتقاء في نيروبي في مؤتمر ICPD25: “Accelerating the promise” في نوفمبر من العام الجاري بمناسبة مرور ٢٥ عاماً على المؤتمر الدولي للسكان والتنمية .