أكتوبر 3, 2022

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

“لم يعد لك بقاء في قلبي” بقلم الشاعرة منيه بن خلفه

 

لا تظني أني سأموت بعدك.
ولا تعتقدي أن قلبي سيلقي حتفه حينما غبت عنه.
ولا أظنك نادمه علي فعلك هذا
ولا حتي أنت من السيدات التي تحملن مشاعر صادقه.
أعلنت حربك علي سعادتي البريئة
بعثت لي برقية عبر البريد تقولين فيها إنك لن تعودين.لن تقابلينني مرة أخري.
كأنك شي كان يعلم أن إقامته مؤقتة في حياتي .
كأنك توصدين كل الطرق التي يمر قلبي عبرها
تمر مشاعري أمامها
تحبذ أحاسيسي أن تطيل البقاء عند مقر نبضك.
وأجعل لنفسي مقام عندك.
كيف لي أن أصدق رحيلك
كيف لي أن أسرد باقي كتابي وأنت عنوان غلافه…..
كنت غبيا أجل
كنت أحمق نعم.
كنت بين مرافئ الأشواق ذاك الشراع المنكسر..
كنت علي وتر العود تلك الغنوة الحزينه.
وبين أطياف الجموع.
سوف أسحب أوراقي من أرشيف ذكرياتي معك
ولن أصف بالقمر الذي يسامر ليلي
ولا شمس نهاري بخصيلاتك الذهبية.
ستكون كل صفحاتي سواد
قلمي اسود
حبري دم بنزف علي أ عمدة جرائد اليوم .
فلا تنسي أن تقرئيها.
ولا تنسي أن تمحي أسمك فيها ..
ولا تقولي كان خائن.
ولا أنانيا.
ولا كان بخيلا في حبه لي.
لن أسلم قلبي لامرأة تمزق كرامتي .
لامراة تجعلني أجر خيباتي الكبيرة فيك .
أنا لا أقارن بأحد .
أنا لا أرمي بورد كبريائي الي كائن وأسمه أنثي
عودي إلي ديارك
عودي من حيث أتيتي فلا يوجد مقام لك عندي .
غدرت
خنت.
كذبت.
راوغت في كلامك كثيرا.
وهانت عليك عشرة حب طويلة
ذاك المكان الذي رافق إشتياقنا.
حتي فنجان القهوه سيكون بارد المذاق
وزخات المطر سوف تعلن الحداد .
أكنت فريسة سهلة لديك.
أكنت أمينا لحب جمعنا.
أكنت مخلصا لقلب لا يستحق التضحية.
وعلي كاهل العمر كتبت فيك نهايتي
وعلي رفات الزمن وصفتك بالخائنة..
عيشي كما كنت تتمنين.
فلست أنا من تهين حبه إمرأة مثلك…
أحببت حبا خائن الكلمات .