سبتمبر 28, 2022

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

صورتك وأنت صغير .. بقلم أسماء سيد مصطفى

 العودة للذكريات، والتجول بين أحداثها يسيطر على مواقع التواصل الاجتماعى، ” مرحلة الطفولة وما بها من ذكريات يرغب الكثيرون فى العودة لها ولو للحظات قليلة، فتجد ملامح مرحلة الطفولة متشابهة فى معظم البيوت المصرية، ولا شك أن التقاط الصور للأطفال من أكثر الذكريات التى يسعد الأشخاص بتوثيقها بعد الكبر لكن من الملاحظ انها الأكثر انتشارا بين الفتيات المراة بصفة خاصة أكثر من الشاب أو الرجل.
لكن هناك تساؤل هل الرجل لايريد مثل المرأة أن يقارن بين الماضى والحاضر ؟ بالفعل نعم فالرجل أكثر واقعية عن المرأة ويختلف الرجل والمرأة في الطريقة التي يواجهان بها الضغوط، حيث يتعامل الرجل مع ضغوط الحياة من خلال مواجهتها أو الهروب منها عند عجزه عن مواجهتها تجنباً لطلب المساعدة من الآخرين، أما المرأة فتواجه الضغوط باستراتيجية مختلفة تماماً تسمّى “الميل والصداقة”، إذ بينّت أستاذة علم النفس في جامعة كاليفورنيا أنّ المرأة تستخدم استراتيجية الميل والصداقة التي تجعل اهتمامها بتقوية علاقات الصداقة والروابط الاجتماعية يزيد عند تعرّضها لضغوطات الحياة؛ بهدف إيجاد حل مع استمرارية اهتمامها بنفسها وأطفالها.
تتميز النساء عن الرجال بعاطفتهنّ وقدرتهنّ على التعبير عن مشاعرهن أمام الآخرين، ممّا يزيد من قدرتهنّ على التواصل، إلّا أنّ ذلك يجعلهن أكثر عُرضةّ للاكتئاب من الرجال، وبشكلٍ عام فإنّ عملية التفكير لدى الرجل تتسم بكونها عمليّة منطقيّة بعيدًة عن العواطف، كما أنّ نمط التفكير لديهم يتوجه في خطوط مستقيمة دون تداخل للأفكار، على عكس المرأة التي يتميّز نمط التفكير لديها بأنه تشابكي متشعب. كما تميل المرأة للحديث عن ألمها وتسعى لمعالجته بصورة كبيرة، فيما يتعامل الرجال مع الألم بشكلٍ مختلف، بالإضافة إلى أنّ تعرّض المرأة للألم يتطلب كمية أكبر من المُسكّنات للوصول إلى مستوى الألم نفسه مع الرجل.