أكتوبر 3, 2022

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

زايد : مصر على أتم الإستعداد لمواجهة أي موجة ثانية لفيروس كوفيد19

متابعة : خلود فراج

أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان ، أن مصر على أتم الإستعداد لمواجهة أي موجة ثانية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) وذلك نتيجة الخبرات المتراكمة والدروس المستفادة من الموجة الأولى.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي، والذي تم عقده، مساء اليوم الثلاثاء، عقب ختام فعاليات الدورة ال ٦٧ للجنة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، بحضور الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، رئيس الدورة الـ 67 للجنة الإقليمية، و الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، والدكتور ريتشارد برينان، مدير الطوارئ الصحية الإقليمي، بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية.

وفيما يخص توزيع اللقاحات قالت الوزيرة أن الأولوية ستكون للأطقم الطبية والعاملين في المجال الصحي ، بالإضافة إلى كبار السن والسيدات الحوامل، وأصحاب الأمراض المزمنة، وأمراض نقص المناعة، مع ضمان حماية جميع المواطنين، مشيرة إلى التعاون مع منظمة الصحة العالمية لتشغيل خط 60 في شركة فاكسيرا بالتعاون مع شركة ساينوفاك الصينية لتصنيع لقاح فيروس كورونا فور ثبوت فاعليته.

وأكدت الوزيرة إستعداد الوزارة لإستقبال فصل الشتاء، مشيرة إلى أنه تم تطوير أكثر من 45 مستشفى ضمن مستشفيات الحميات والصدر على مستوى الجمهورية، وجاري تطوير باقي المستشفيات، موضحة أن تلك المستشفيات كانت حائط الصد الأول بالتعاون مع مستشفيات العزل لمواجهة الجائحة، مشيرة إلى زيادرة قدرة المعامل ل61 معملاً على مستوى الجمهورية بقدرة تشغيلية حوالي 30 ألف عينة يوميًا، كما تم زيادة المقاعد بالخط الساخن من 500 إلى 800 مقعد باللغتين العربية والإنجليزية، لسرعة الإستجابة والرد على إستفسارات وبلاغات المواطنين بشأن فيروس كورونا.

كما أكدت إستمرار متابعة العمل بالمبادرات الرئاسية لتحسين الصحة العامة للمواطنين خلال مواجهة الجائحة، منها مبادرة رئيس الجمهورية لمتابعة وعلاج الأمراض المزمنة والتي إنتهت من فحص 9 ملايين مواطن وتقديم العلاج للمرضى بالمجان، بالإضافة إلى فحص 8 ملايين سيدة ضمن مبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة المرأة.

ووجهت الوزيرة رسالة إلى أولياء الأمور بضرورة الحفاظ على التغذية السليمة للأطفال والنظافة العامة، وغسل اليدين، واتباع الإجراءات الوقائية وذلك تزامناً مع قرب بدء العام الدراسي الجديد، حرصاً على إستكمال العملية التعليمية وسط مناخ صحي آمن.

وفى نهاية المؤتمر وجهت الوزيرة الشكر لجميع الأطقم الطبية بإقليم شرق المتوسط لما بذلوه من جهد وتضحية بأرواحهم في مواجهة الجائحة.