سبتمبر 28, 2022

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

ببساطه …. بين شقي الرحى

بقلم شيرين سليمان
بين شقى رحى ندور عقل يريد ويمتنع وقلباً يتمنى ويهوى ،وبين عادات قديمةٍ باليه وشرعاً لم يبالي بعقول عقيمه كلاً منا يريد هذا وذاك ولكن بينه وبين نفسه يفكر كيف يكون هذا ؟! والناس حولي !؟ تُرى نظرتهم لي ستختلف !!؟ هل سيقدرون معاناتي ! وهنا يأتي حس القلب المرهف بإجابة مريحة إليك بنعم سيقدرون آلا يرون حجم معاناتك ، لكن القلب يقف حائلاً ويأتي كمرآة ضميرك ويُجيب بلا ويوضح لك أن الناس لا ترى سوى ما تريد أن ترى
أنت تضحك وتلعب وترتدي ما تشاء أنت تخرج كيفما تشاء تذهب لأماكن مختلفه تصادق هذا وذاك أنت سعيد من وجهة نظرهم لا توجد عندك معاناة ولا مشاكل أنت شخص محظوظ من وجهة نظرهم وكل ما تراه أنت من ناحيتهم مجرد صورة فى إطار كاذب يريدون إصِالهُ لك والله يعلم ما تخفى الصدور ومن رحمته أخفى عنا الخفايا والا ما كنا نظرنا فى وجوه بعضنا لبعض لو علمنا ما فى قلوبنا وكانت نظرتنا قلبيه وليست ظاهرية.
سأقول لك يا عزيزي عش كما تريد ولكن بما يرضي الله لا بما يرضي الناس لأن إرضائهم درب من الخيال والجنون ستفقد معه روحك ،شغفك ،وعقلك ستنذفوا طاقتك وهم سيبدون لك ودودون مقدرون غير مباليون بك ولكن هذا ما يريدون إظهاره لكن تبقى ضغائن القلوب وشر النفوس وستبقى أنت يا عزيزي بين شقى رحى تدور إرضائهم وإرضاء نفسك وسيمضي بك قطار العمر وحدك دون أن تعيش ، دون أن تدرى ، لأنك جعلت كلامهم ومحطة إرضائهم مدار كونك وتدور أنت داخله فى دوائر مغلقه على تمنى قلبك وكبت ُ عقلك وكلامهم الذي لا يسمن ولا يغني من جوع وستبقى تدور بين شقي رحى دون جدوى.
دعهم يقولون ما يريدون وعش أنت بطريقتك بهواك أنت لن يعطيك أحد منهم جزء من عمره لتعيشه له ولا جزء من وقته ، ولا ماله ، ولا أحبته تحبهم بدلاً عنه سيتركونك تدور حول نفسك ويمضون وكأنك لا تعني شيئاً غير أنك كنت وكان او سيكون وهم فى مصيرك يقررون فأنت تركتهم نيابة عنك فكيف بخيالك سيدبرون الخير عند الله كتبه لك فهو القائل لشئ كن فيكون فدعهم يفعلون ما يحلوا لهم وأنت عش بطريقتك لا بين شقي الرحى.